الرصاصي : تاريخ مفعم بالعطور الزكية

تمكنت شركة الرصاصي للعطور، منذ تأسيسها في عام 1979 وحتى الآن، من إرساء قواعد راسخة لها في ريادة مجال العطور بالشرق الأوسط، حيث ُعرفت بتفرد عطورها وتميزها.

وبمرور الزمن، اكتسبت الشركة حنكة ومهارة مكنتها من تحدي المألوف لتحلق في سماء النجاح، وتكون أول علامة تجارية في الشرق الأوسط تمتلك متاجر مخصصة للعطور فقط بدولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.


لم تتوقف الرصاصي للعطور عند انتاج مجموعة من أفضل العطور الحصرية، بل وضعت علامة بارزة أخرى في مسارها نحو النجاح بإصدار علامتها المبتكرة ‹بلو ليدي› رائدة طيف المنتجات الغربية للشركة، والتي أرست الرصاصي للعطور في مرتبة متقدمة كأحد مصنعي العطور المبدعين. هذا إضافة إلى ارتقاء الرصاصي للعطور لأعلى مراتب النجاح عندما أقدمت على صناعة عطورها الشرقية، حيث أقبل الكثيرون على اقتنائها فور نزولها للأسواق بالمنطقة، لما تتمتع به علامة الرصاصي من سمعة طيبة في عالم العطور.

عطور راقية التصميم

وتقدم الرصاصي للعطور مزيج متجانس من الأصالة والحداثة، حيث تثمن القيم الثقافية الأصيلة للشرق الأوسط مع التسليم بتطلعات ورؤى التطور فيه. ومع تمتعها بتوفير كل شيء تقريبًا، بدءًا من أنواع لا نظير لها من العطور العربية الكلاسيكية والمعاصرة، والزيوت الطبيعية الفخمة، ومنتجات البخور والعود الهندي؛ وصو ًلا إلى تشكيلة واسعة من الروائح الفرنسية، تفخر الرصاصي للعطور بتصميم روائح راقية مفصلة حسب طلب عملائها المتميزين، وعلى رأسهم أكثر خبراء العطور حنكة وتفردًا.

لبلوغ ذلك تحرص الرصاصي للعطور على جلب أفخر المكونات ذات الجودة العالية من كافة أنحاء العالم لضمان تقديم تشكيلة واسعة من أكثر العطور جودة ورقي للاختيار منها بحسب ما يناسب كافة الأذواق، مع التركيز على استعمال مكونات طبيعية وخالية من الكحول مثل العود في أكثر صوره نقاًء وأصالة. إضافة لذلك، تتمتع الشركة بوجود مجموعة من المبدعين المتمرسين في صناعة العطور محليًا لابتكار أكثر الروائح الحصرية جاذبية، مع العمل عن قرب مع بعض من أعرق بيوت العطور في أوروبا من أجل تطوير روائح جديدة مثيرة للعواطف والأحاسيس المبهجة.

هذا ويقدم مركز الإنتاج الحديث لشركة الرصاصي في دبي خدماته لسلاسل التجزئة وشبكة التوزيع الخاصة به والمنتشرة في ربوع 60 دولة على مستوى العالم. كما تتوسع الشركة بشكل كبير ليمتد نشاطها في بلاد أخرى، لما تتمتع به علامتها التجارية من تقدير وقبول أعداد متزايدة من العملاء.

رائحة النجاح الزكية

لقدخاضتالرصاصيللعطوردربًاطويًلا من النجاح، فمن منفذ واحد للبيع بلغت الآن متاجرها أكثر من 165 في أكبر المراكز التجارية وأفضل المواضع التسويقية بدول مجلس التعاون الخليجي. كما تنضم المزيد من المتاجر الجديدة الفخمة لهذه الشبكة باستمرار، وآخرها الفرع المتميز في دبي مول.

لطالما وَّجهت الرصاصي للعطور جل اهتمامها إلى تحسين تجربة التسوق لدى عملائها بمجرد دخولهم لمتاجرها، فتم توفير استثمارات ضخمة للتجديد والتحديث عبر كافة أرجاء المنطقة.

وتستهدف هذه المتاجر العصرية صياغة تجربة تسوق سارة تبعث على الراحة والاسترخاء في عالم العطور الفريدة. ويتماشى ذلك مع رؤية القيادة الحكيمة لدولة الإمارات بحياكة أرقى وأفخم التجارب التسويقية في قطاع التجزئة بدولة الإمارات.

استراتيجيات جديدة

كانت الرصاصي للعطور من أوائل الشركات التي تؤسس قاعدتها في جافزا، الأمر الذي سهل لنمو أعمالها بوتيرة هائلة.

عن هذا الموضوع أفاد المتحدث باسم الرصاصي قائ ًلا: «لا تتوقف جافزا أبدًا عن التطور وبذل الجهود من أجل تلبية الاحتياجات دائمة التغير للشركات التي تحتضنها. يعود الفضل في ذلك لقيادة دبي الرشيدة وللقائمين على إدارة جافزا من هذا المنطلق. تشكيلة واسعة من الروائح الفرنسية، تفخر الرصاصي للعطور بتصميم روائح راقية مفصلة حسب طلب عملائها المتميزين، وعلى رأسهم أكثر خبراء العطور حنكة وتفردًا.

لبلوغ ذلك تحرص الرصاصي للعطور على جلب أفخر المكونات ذات الجودة العالية من كافة أنحاء العالم لضمان تقديم تشكيلة واسعة من أكثر العطور جودة ورقي للاختيار منها بحسب ما يناسب كافة الأذواق، مع التركيز على استعمال مكونات طبيعية وخالية من الكحول مثل العود في أكثر صوره نقاًء وأصالة.

See Also

إضافة لذلك، تتمتع الشركة بوجود مجموعة من المبدعين المتمرسين في صناعة العطور محليًا لابتكار أكثر الروائح الحصرية جاذبية، مع العمل عن قرب مع بعض من أعرق بيوت العطور في أوروبا من أجل تطوير روائح جديدة مثيرة للعواطف والأحاسيس المبهجة.

هذا ويقدم مركز الإنتاج الحديث لشركة الرصاصي في دبي خدماته لسلاسل التجزئة وشبكة التوزيع الخاصة به والمنتشرة في ربوع 60 دولة على مستوى العالم. كما تتوسع الشركة بشكل كبير ليمتد نشاطها في بلاد أخرى، لما تتمتع به علامتها التجارية من تقدير وقبول أعداد متزايدة من العملاء.
رائحة النجاح الزكية لم تتوقف الرصاصي للعطور عند انتاج مجموعة من أفضل العطور الحصرية، بل وضعت علامة بارزة أخرى في مسارها نحو النجاح بإصدار علامتها المبتكرة ‹بلو ليدي› رائدة طيف المنتجات الغربية للشركة، والتي أرست الرصاصي للعطور في مرتبة متقدمة كأحد مصنعي العطور المبدعين. هذا إضافة إلى ارتقاء الرصاصي للعطور لأعلى مراتب النجاح عندما أقدمت على صناعة عطورها الشرقية، حيث أقبل الكثيرون على اقتنائها فور نزولها للأسواق بالمنطقة، لما تتمتع به علامة الرصاصي من سمعة طيبة في عالم العطور.

عطور راقية التصميم وتقدم الرصاصي للعطور مزيج متجانس من الأصالة والحداثة، حيث تثمن القيم الثقافية الأصيلة للشرق الأوسط مع التسليم بتطلعات ورؤى التطور فيه. ومع تمتعها بتوفير كل شيء تقريبًا، بدءًا من أنواع لا نظير لها من العطور العربية الكلاسيكية والمعاصرة، والزيوت الطبيعية الفخمة، ومنتجات البخور والعود الهندي؛ وصو ًلا إلى لقد خاضتالرصا صيللعطور دربًاطو يًلا تعتبرجافزاواحدةمنأفضلالمناطقالحرة في العالم من حيث خدماتها واهتمامها بمتطلبات عملائها، وذلك بما توفره من مرونة في تنفيذ الأعمال، إضافة إلى خلق بيئة مثالية للنمو، وإتاحة مزايا تنافسية متنوعة للشركات والعملاء. وتقر الرصاصي للعطور أن هذه المزايا والامتيازات أصبح لها أهمية قصوى خلال أزمة كوفيد-19.

وأضاف المتحدث باسم الرصاصي: «بصفتنا شركةأعمال،مّثللناهذهالتوقففيالعمل فرصة سانحة لإعادة التفكير في استراتيجياتنا والبحث عن مسارات مبتكرة لتحديث منتجاتنا. لقد دخلنا في شراكات مع العديد من بوابات التجارة الالكترونية، كما أننا وضعنا ما يلزم من خطط لإطلاق منصة الرصاصي الرقمية الخاصة بنا في أقرب وقت، ونتوقع أن يحدث تقارب كبير بين تجارب التسوق المادي والتسوق عبر الانترنت في المستقبل.

لهذا تنظر شركة الرصاصي للسنوات القادمة بعين من التفاؤل، لا سيما مع حرصها الشديد على متابعة التوسع العالمي ونشرعلامة‹ُصنعفيالإمارات›فيمزيد من الدول لتصل إلى معظم أنحاء العالم تقريبًا. هذه الرغبة المتعطشة للنمو على المستوى الإقليمي والدولي لعلامة الرصاصي تشحذ طموح الشركة كي تصبح دولة الإمارات مركزًا عالميًا لتصدير العطور.

أخبرنا برأيك?
حزين
1
سعيد
1
غير متأكد
0
مبتهج
1
حقوق النشر 2020 ، ذا زون - مجلة صادرة عن المنطقة الحرة لجبل علي ، دبي