اقرأها الآن
شركة الإمارات ريبير المحدودة: مع كل قطعة ننتجها نسهم في بناء مستقبل الدولة

شركة الإمارات ريبير المحدودة: مع كل قطعة ننتجها نسهم في بناء مستقبل الدولة

قيادة التغيير الإيجابي على مدى السنوات الخمسين الماضية

تتمثل أهم الدعائم التي يرتكز عليها تميز شركة الإمارات ريبير في فريقها الخبير».

في القطاع الصناعي، أمران لا يمكن التخلي عنهما، وهما؛ الجودة والإتقان، وتُعد شركة الإمارات ريبير المحدودة، إحدى الشركات التي كانت وما زالت تمثل نموذجًا لهما، وفي صدارة المنتجين الذين يوفرون أفضل مواد البناء والخدمات النوعية على مدى أكثر من خمسة عقود.

انطلقت مسيرة الشركة التي كانت تحمل اسم “تريد هاوس المحدودة»، مزودًا لمواد البناء؛ مثل الإسمنت، والدهانات التخصصية، والفولاذ الإنشائي، وحديد التسليح. وخلال عامين، نمت الشركة لتدخل مجال صناعة مواد البناء، بدءًا من إنتاج بلاط الفسيفساء عام 1977، ومن ثم الرخام والجرانيت، والخرسانة، والبلاستيك المقوى بالزجاج، والخرسانة المدعمة بالزجاج، والمجسمات البلاستيكية، والكتل الخرسانية، وأنواع مختلفة من الفولاذ.

وقد افتتحت الشركة مقرًا لها في جافزا عام 1997؛ حيث نمت بسرعة فائقة، لتصبح اسمًا معروفًا في تزويد منتجات الفولاذ لأهم المشاريع الإنشائية، مستفيدة من إمكانات مصنعها الحائز على شهادة من سلطة التسليح والصلب البريطانية، لتعزز دورها الريادي في تقديم أفضل أنواع الفولاذ وفق المعايير العالمية.

وقد توسع نطاق عمل الشركة ليصل إلى مختلف دول مجلس التعاون الخليجي؛ حيث توفر شركة الإمارات ريبير منتجات صناعية متعددة، كما وصلت منتجاتها إلى شرق إفريقيا، وشبه القارة الهندية. لترسخ عبر هذا الحضور الدولي مكانتها باعتبارها موردًا موثوقًا في قطاع الصناعة.

يُعد الفريق الخبير من أهم الدعائم التي يرتكز عليها تميز شركة الإمارات ريبير؛ حيث تمتلك نخبة من المهندسين والمصممين المؤهلين في تحويل أعقد التصاميم المعمارية، إلى منتجات وقطع ضمن خطوط الإنتاج التي تلتزم بتسليمها وفق المواعيد المحددة لكل مشروع.

وتحرص الشركة بشكل دائم على تدريب وتطوير موظفيها، من خلال برامج تدريبية في المجالات التقنية، والصناعة، والسلامة العامة، لضمان تنمية مهاراتهم ومواكبة قطاع الصناعة المتطور باستمرار.

أسهمت الشركة في العديد من المشاريع النوعية الكبرى، أبرزها:

  • برج خليفة الذي يعتبر أطول برج في العالم، حيث قامت الشركة بتوريد أكثر من 70 ألف طن من الفولاذ.
  • ياس مول، أحد أكبر مراكز التسوق في منطقة الشرق الأوسط؛ حيث زودت الشركة 70 ألف طن من الفولاذ.
  • محطة الميدان في مطار أبو ظبي الدولي، والتي تستوعب أكثر من 30 مليون مسافر سنويًا، حيث تم استخدام ما يزيد على 81 ألف طن من الفولاذ.
  • مركز دبي المالي العالمي؛ حيث تم توريد أكثر من 100 ألف طن من الفولاذ.

كما شاركت «الإمارات ريبير» في مشاريع إنشاء البنية التحتية للعديد من المعالم الكبرى في الدولة، أبرزها؛ نفق نخلة جميرا، ومحطة براكة للطاقة النووية في أبوظبي. وتركت بصمتها أيضًا في العديد من المشاريع العقارية مثل مشروع شقق «داماك أكويا غولف» وبرج «إنفينيتي» الذي يشكل أيقونة معمارية رائعة. وعملت الشركة أيضًا في القطاع الطبي في مستشفى «كليفلاند كلينيك»، وقطاع الطيران في مطاري أبوظبي ودبي الدوليين، وقطاع سباقات السيارات في «حلبة دبي أوتودروم»، وكذلك قطاع الترفيه من خلال مشروع «عالم وارنر بروذرز»، وقطاع التجارة واللوجستيات في ميناء جبل علي. كل ذلك بفضل التزام الشركة بالدقة والتميز، وقدرتها على تلبية متطلبات السوق، لتكون لاعبًا رئيسًا في تطوير قطاع البنية التحتية.

إضافة إلى تميزها في تقديم منتجات عالية الجودة، تلتزم شركة الإمارات ريبير بمسؤوليتها تجاه البيئة؛ حيث أنشأت محطة لمعالجة المياه الناتجة عن عملياتها الصناعية، لإعادة استخدامها لأغراض الري وحماية البيئة بتقليل الهدر للمياه العذبة.

إضافة إلى ذلك، حرصت الشركة على زراعة مئات الأشجار ضمن مرافقها، للإسهام في زيادة المساحات الخضراء، والتأكيد على التزامها بالاستدامة وتقليل البصمة البيئية، من أجل مستقبل أفضل للمنطقة.

أخبرنا برأيك?
حزين
0
سعيد
0
غير متأكد
0
مبتهج
0
حقوق النشر 2020 ، ذا زون - مجلة صادرة عن المنطقة الحرة لجبل علي ، دبي