اقرأها الآن
“كوناريس” أكثر من 10 ملايين طن من الفولاذ حجم التعامل على مدار السنوات العشر الماضية

“كوناريس” أكثر من 10 ملايين طن من الفولاذ حجم التعامل على مدار السنوات العشر الماضية

الشركة هي واحدة من أكبر مصنعي منتجات الفولاذ عالية الجودة ومتعددة الاستخدامات، بطاقةإنتاجيةإجماليةتزيدعلىمليونطنمتريسنوًيامنخلالمصنعمتنوعومتكاملفي دبي، بدولة الإمارات

تسهم “كوناريس” منذ تأسيسها، في تلبية الاحتياجات المتزايدة للقطاع الصناعي من حديد التسليح وأنابيب الفولاذ، مع التركيز بشكل رئيس على متطلبات تطوير البنية التحتية. وفي مقابلة مع “ذازون”،صَّرحبهاراتباتيا،المؤسسوالرئيسالتنفيذيلشركة “كوناريس” بشأن النهج الذي اعتمدته الشركة لدفع النمو والتوسع فيقطاعالصناعاتالتحويلية،مسلًطاالضوءعلىاستخدام التقنيات المتطورة لضمان النمو على المدى الطويل والاستدامة في قطاع الصناعات التحويلية، كما استعرض أهم الأرقام التي تبرز صور نجاح “كوناريس” على مدى السنوات الماضية.

كيف أسهمت “كوناريس” في التحول الذكي للقطاع الصناعي في الإمارات؟

تحتل دولة الإمارات مكانة رائدة فيما يتعلق بتسريع تطبيق التقنيات المتطورةفيالقطاعالصناعيانسجاًمامعالتوجهاتالعالمية، فالصناعة هي السبيل الوحيد لأي اقتصاد في العالم لتحقيق نمو مستدام وبعيد المدى، حيث يوفر القطاع الصناعي فرص عمل لا حصر لها تتماشى مع حجم تطور الأعمال، والاستثمار في البنية التحتية، وزيادة حجم الاستهلاك، والقدرة الشرائية، الأمر الذي يؤدي إلى نمو اقتصادي أكبر. وبوصفنا واحـدة من الشركات الصناعية الكبرىفيالدولة،يسعدناأننكونجزًءامنالتحولالتدريجيلدولة الإمارات نحو القطاع الصناعي باعتباره العمود الفقري للنمو.

برأيك، ما مدى فاعلية الرقمنة في تعزيز كفاءة القطاع الصناعي؟

نحن نستشرف المستقبل، ثم نطور وندير مبادرات الرقمنة الخاصة بنا بطريقة تمكننا من الاستفادة التامة من أحدث التطبيقات. فمن خلال رقمنة عمليات الإنتاج، يمكننا متابعة البيانات التشغيلية بشكل فوري، وتوفير معلومات تساعدنا على اتخاذ قرارات أفضل وأسرع خلال جميع مراحل سلسلة التشغيل، بما يضمن الجودة العالية، والمرونة، إضافة إلى تعزيز الإنتاجية. وتسهم الرقمنة في إحداث تحسيناتمهمةفيجميعالعملياتالتشغيلية،بدًءامنخطوط الإنتاج حتى الشبكات اللوجستية، كما نعتمد إنترنت الأشياء لتقديم تقنيات ذكية تسهم في تحسين وتطوير عمليات التصنيع بشكل كبير.

ما الاستراتيجيات التي تعتمدها «كوناريس» لتلبية متطلبات السوق سريع التطور؟

أود أن أنسب قصة النمو المطرد التي حققتها الشركة على مدى السنوات العشر الماضية، إلى موظفينا المتخصصين في عملهم، والذينيسعوندائًمالجعل«كوناريس»واحدةمنأكبرثلاثشركات تصنيع الفولاذ التي تسهم في النمو الذي تشهده دولة الإمارات. ونحن حريصون على الاستفادة من الابتكار والموارد التي نمتلكها لتطبيق أفضل الممارسات في قطاع التصنيع، الأمر الذي ساعد على توسيع قدراتنا لتلبية متطلبات السوق، ولدينا خطط على مدى السنوات العشر القادمة لتعزيز الإنتاجية وتطوير سلسلة التوريد وأتمتة العمليات

واعتمدت «كوناريس» العديد من معايير الاستدامة في عملياتها، وستواصل الاستثمار في مجال استخدام الطاقة المتجددة. حيث تعد الشركة من بين رواد مصنعي الفولاذ الذين لديهم بصمة كربونية منخفضة مـع التركيز على استراتيجية (5R’s) (الامتناع، والترشيد، وإعادة الاستخدام، والإصلاح، وإعادة التدوير) والوصول إلى مستوى مخلفات يساوي صفر.

كيف استفادت “كوناريس”من التعاون مع دي بي ورلد؟

تعاونت دي بي ورلد و”كوناريس” مؤخًرا للمساهمة في مبادرة “مشروع300مليار” فيدولـةالإمـــارات. وبوصفهاُممّكنرائد في مجال التجارة، نجحت دي بي ورلد في تسهيل تصدير شحنة حديد تسليح من دبي إلى أمريكا الشمالية للمرة الأولـى، وذلك بالاستفادة من شبكتها الواسعة والمنتجات المتكاملة التي توفرها. وقدنَّفذتديبيورلد،عمليةتصدير 75 ألفطنمتريمنحديد التسليح لصالح شركة “كوناريس” من ميناء جبل علي إلى أمريكا الشمالية. وقد أنتجت “كوناريس” شحنة قضبان حديد التسليح فـي منشأتها ضمن المجمع الصناعي فـي جــافــزا، وهــي أول شحنة لشركة “كوناريس” يتم تصديرها إلى خارج دولة الإمارات، وقد تولى ميناء جبل علي إدارة عمليات المناولة للشحنة بالكامل. وفتحت هذه العملية، الأولـى من نوعها، الباب أمـام العديد من العمليات التجارية المماثلة

وتعد شحنة التصدير خطوة في مسيرتنا لدعم الأهداف الوطنية، وتـأكـيـدًا على التزامنا بالمساهمة فـي نجاحها فـي إطـــار رؤيتنا المشتركة مع دي بي ورلد.

هل يمكنكم تسليط الضوء على أبـرز الإنـجـازات التي حققتها “كوناريس” في الإمارات؟

نحن حريصون على تسخير نموذج عملنا لدعم الأهـداف الصناعية لدولة الإمارات، إذ تزامن تصدير الشحنة الأخيرة من ميناء جبل علي إلى أمريكا الشمالية، مع الذكرى السنوية العاشرة لإنشاء مصنع «كوناريس» لحديد التسليح، والتي أنتجنا خلالها 10 ملايين طن من الفولاذ، وبلغت إيراداتنا 10 مليارات درهم.

أسهمت «كوناريس» في بناء مشاريع عملاقة في دولة الإمارات مثلشبكةالاتحادللسككالحديدية، ومجمعالمطارالجديدفي أبوظبي، وإكسبو 2020 دبي، ومترو دبي، وأوبرا دبي، ومتحف المستقبل، وغيرها. وتعد الشركة من أفضل مصانع حديد التسليح والتي تعمل على مدار الساعة لخدمة مشاريع تطوير البنية التحتية والقطاعات الصناعية في دولة الإمارات. وتتجاوز القيمة السوقية لأصول “كوناريس” 1.5 مليار درهم، ومن المتوقع أن تتجاوز 2 مليار درهم خلال الأعوام القليلة المقبلة.

كما أن نمو الشركة وتواجدها في الأسواق الدولية في توسع مطرد، ونحنحالًيابصددفتحأسواقجديدةلمنتجاتنا.كماأنناحريصونعلى دعـمالهويةالصناعيةالموَّحدةتحتعنوان«ُصنعفيالإمــارات» للارتقاء بالمنتج الإماراتي وتصدير المنتجات الإماراتية إلى معظم أنحاء العالم

  • واحدة من أفضل 3 شركات مصنعة في الإمارات
  • 10 ملايين طن من الفولاذ تم تداولها خلال أكثر من 10 سنوات
  • 1,000,000 طن من منتجات الصلب يتم تصنيعها سنوًيا

كيف ساعد وجودكم في جافزا في نمو أعمال الشركة؟

منذ تأسيسها عام 1988، تعمل «كوناريس» في مجال تجارة الفولاذ، وتم تأسيس منشأة التصنيع الحديثة التي يوجد بها مقرها الرئيس في جافزا عام 2000. كما تم تصنيف «كوناريس» الشركة الأعلى دخـًلامنحيثحجمالتجارةفيقطاعالمعادنوالصلبفيجافزا خلال عام 2019.

See Also

ومنالمهمبالنسبةلناأننكونجزًءامنمنطقةحرةقويةمثلجافزا، فنحن بحاجة إلى شريك يتفهم احتياجات أعمالنا المتنوعة والمتشابكة، وتساعدنا شبكة علاقات جافزا العالمية، وهيكلية عملها التشغيلي المتطور في إدارة أعمالنا هنا بكل سهولة. ومع ما توفره الحكومة من دعم للقطاع الصناعي، يسعى عدد متزايد من شركات التصنيع لتأسيس أعمالها في المناطق الحرة التي توفر العديد من التسهيلات.

هل يمكنكم تسليط الضوء على بعض الحقائق والأرقام التي تبرز نجاح “كوناريس” على مر الأعوام الماضية؟

ُتعتبر«كوناريس»ُ منِتجًارئيًساللصلبعاليالجودةبكمياتضخمة ينتجها مصنع الشركة في دبي، حيث تتميز بموقعها الاستراتيجي بين الشرق والغرب. وقد رسخت «كوناريس» مكانتها كونها شركة تصنيع رائدة حيث تصل القيمة السوقية لأصولها إلى نحو 500 مليون دولار، ويعمل لديها 750 موظ ًفا.

رغـم بدايتنا المتواضعة في قطاع تصنيع الصلب في عام 1997، إلا أننا بدأنا في إنتاج المواسير والأنابيب الفولاذية في عام 2005، ثم أطلقنا مصنع حديد التسليح عام 2011، ثم قمنابتعزيزخطإنتاجالأنابيبفيعام2015،وأخيرًا،قمنابتدشين مصنع الفولاذ المطلي عام 2020.

فـي عــام 2020، حصلنا على ترخيص بموجب قـانـون الاستثمار الأجنبي المباشر، ونحن ملتزمون بالاستثمار فـي منشأة حديثة للفولاذ بطاقة إنتاجية قدرها 100 ألف طن متري. وإنه لشعور رائع أن يكون لدينا رخصة استثمار مباشر تتيح لنا امتلاك وحدة تصنيع على أرض الإمارات.

كيف أسهمت “كوناريس” في النمو الاقتصادي لدولة الإمارات؟

تعد «كوناريس» الآن ثاني أكبر مصنع للحديد والصلب في دولة الإمارات، ونحن حريصون على تسخير نموذج عملنا في دعم الأهداف الصناعية للدولة، ونسعى من خلال عملياتنا التشغيلية إلى تحقيق هذه الأهداف بالتطوير المستمر للشركة لمواكبة النمو الذي تشهده المنطقة. وعلى مدى ثلاثة عقود، حافظت الشركة على معدلات نمو مطرد، ما ساعدنا على تحقيق إنجازات مهمة في مجال صناعة الــفــولاذ، وسيساعدنا أيـ ًضـا على العمل على نـطـاق أوســـع في المنطقة العربية بأكملها

لقد استفدنا من الابتكار ومواردنا لتنفيذ أفضل الممارسات في التصنيع، مما فتح قدراتنا لتلبية الطلب في السوق

أخبرنا برأيك?
حزين
0
سعيد
0
غير متأكد
0
مبتهج
0
حقوق النشر 2020 ، ذا زون - مجلة صادرة عن المنطقة الحرة لجبل علي ، دبي